أهلا وسهلا بك إلى عبدالرحمن يوسف - شعر، أدب، ثقافة، تعليم، سياسة، أخبار.

النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    214

    افتراضي الحجاج بن يوسف الثقفي.

    أعزائي اقدم لكم الحجاج ( الطاغية )
    هو الحجاج بن يوسف بن الحكم بن أبي عقيل بن مسعود بن عامر بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف ، كان مولده في سنة تسع وثلاثين. وقيل: في سنة أربعين وقيل: في سنة إحدى وأربعين. نشأ شابًّا لبيبًا فصيحًا بليغًا حافظا للقرآن، وكان يقرأ القرآن في كل ليلة، وقال أبو العلاء: ما رأيت أفصح منه ومن الحسن البصري ،

    وعلى قدر شهرة الحجاج كانت شهرة ما نُسب إليه من مظالم؛ حتى عدَّه كثير من المؤرخين صورة مجسمة للظلم، ومثالاً بالغًا للطغيان، وأصبح ذكر اسمه يستدعي في الحال معاني الظلم والاستبداد، وضاعت أعمال الحجاج الجليلة بين ركام الروايات التي تروي مفاسده وتعطشه للدماء، وإسرافه في انتهاكها، وأضافت بعض الأدبيات التاريخية إلى حياته ما لم يحدث حتى صار شخصية أسطورية.

    احتل الحجاج بن يوسف الثقفي مكانة متميزة بين أعلام الإسلام، ويندر أن تقرأ كتابًا في التاريخ أو الأدب ليس فيه ذكر للحجاج الذي خرج من سواد الناس إلى الصدارة بين الرجال وصانعي التاريخ بملكاته الفردية ومواهبه الفذة في القيادة والإدارة.

    كان في سيفه رهق، وكان كثير قتل النفوس التي حرمها الله بأدنى شبهة، وكان يغضب غضب الملوك، وكان - فيما يزعم - يتشبه بزياد بن أبيه، وكان زياد يتشبه بعمر بن الخطاب، فيما يزعم أيضًا. وشتان بين هذين وبين عمر بن الخطاب.

    رغم هذا وذاك فقد وصف بسفك الدماء وقتل الأبرياء وانتهاك الحرمات، وأنه هدم الكعبة المشرفة، و أنه قطع رأس عبد الله بن الزبير بيده، و أنه مات في سجنه ثلاث وثلاثون ألفاً، و أنه قتل مائة ألف، و أنه غير في مصحف عثمان بن عفان أحد عشر حرفاً......

    بينما ذكر عن حسناته حبه للقرآن وإعطائه أهله عليه. لم يترك بعد وفاته إلا ثلاثمائة درهم . لم يشرب المسكر ورجاحة عقله .وجه الجيوش للفتح حرصاً على نشر الإسلام . أنه سمع التفسير من ابن عباس . روى الحديث عن بعض الصحابة. أول من ضرب درهما عليه ( لا إله إلا الله محمداً رسول الله ) . و أول من بنى مدينة بعد الصحابة في الإسلام .

    وقد اختلف المؤرخون القدماء والمحدثون في شخصية الحجاج بن يوسف بين مدح وذم، وتأييد لسياسته ومعارضة لها؛ ولكن الحكم عليه دون دراسة عصره المشحون بالفتن والقلاقل ولجوء خصوم الدولة إلى السيف في التعبير عن معارضتهم لسياسته أمر محفوف بالمزالق، ويؤدي إلى نتيجة غير موضوعية بعيدة عن الأمانة والنزاهة.

    ولكن لا يختلف أحد في أنه اتبع أسلوبًا حازمًا مبالغًا فيه، وأسرف في قتل الخارجين على الدولة، وهو الأمر الذي أدانه عليه أكثر المؤرخين؛ ولكن هذه السياسة هي التي أدت إلى استقرار الأمن في مناطق الفتن والقلاقل التي عجز الولاة من قبله عن التعامل معها.

    وتوفي الحجاج بمدينة واسط في (21 من رمضان 95هـ = 9 من يونيو 714م).
    " سـَائِـــقَ الأظـْعــَـان ِ يَـطـْــوي البـيــدَ طــَيّ ْ "
    كـَـمْ لـَـدَيـْـنــَـا مـِـنْ "عــُــدَيٍّ " و " قـُصـَيّ ْ " !

  2. #2
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    73

    افتراضي من قال: إن الحجاج طاغية؟؟؟!!!!

    يا عزيزي... لقد كان الحجاج بن يوسف الثقفي المكان والمرتع الخصب لأصحاب الشهوات وأهل الأهواء للطعن في العصر الأموي بوصفه عصر سفك للدماء وتسلط للأمراء ..

    و لقد كان لشخص الحجاج النصيب الأوفر من هذه التهم ..
    فالحجاج كان ضحية المؤرخين الذين افتروا عليه شتى المفتريات تمشياً مع روح العصر الذي يكتبون فيه ؛ ونرى أننا كلما بعدنا عن عصر الحجاج كثرت المفتريات والأباطيل ..


    و من الإنصاف أن يسجل المؤرخ لمن يؤرخ له ما أصاب فيه بمثل ما يسجل عليه ما أخطأ فيه .. واضعاً قول الله تعالى { ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى } نصب عينيه .

    فإن الحجاج قد شوهت صورته ونسجت حولها الخرافات بشكل يجعلها أقرب إلى الأسطورة من الحقيقة ..

    نعم كان الحجاج كما قال عنه الحسن البصري : إن الحجاج عذاب الله ، فلا تدفعوا عذاب الله بأيديكم ، ولكن عليكم بالاستكانة والتضرع ، فإنه تعالى يقول: (ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون )
    فالحجاج كان من الولاة الذين اشتهروا بالظلم والقسوة في المعاملة، وهي شدة كان للظروف التي تولى فيها هي السبب الرئيسي في أن يكون بهذه الصفة ..


    فثورات الخوارج المتتالية والتي أنهكت الدولة الأموية .. والفتن الداخلية .. كان للحجاج الفضل بعد الله في القضاء عليها ، وهذه لا ينكرها أحد حتى الأعداء .. ولا ننسى ثورة ابن الأشعث التي كادت أن تلغي وتقضي على الخلافة الإسلامية ..

    وأنا أقول لك يا عزيزي:
    ليس كل ما يشاع عن شخص قد ثبت فعلاً .. وليس كل ما هو مشهور معروف .. فكم سمعنا وقرأنا أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها كانت تنصح الخارجين بالثورة على عثمان وقتله !! فهل نصدق هذا ، وكم سمعنا أن عثمان رضي الله عنه قد استحدث أموراً خرج بسببها من الإسلام !! فهل نصدق هذه أيضاً .. وكذلك ما اشتهر من أن عمر رضي الله عنه أمر بقتل الستة الذين اختارهم ليكون أحدهم خليفة من بعده إن تخلف أحدهم تضرب عنقه !! وهكذا .. فليس كل ما هو مشهور صحيح ..



    ثم إني أقول لك:
    هل ثبت كفر الحجاج حتى نقارن بينه وبين الخبثاء من الأمم السابقة ؟!


    و الله تعالى يقول { أفنجعل المسلمين كالمجرمين } !! والمؤمن خير من ملئ الأرض من الكافر فكيف تكون هناك مقارنة .. وعلى فرض ثبوت صحة ما أشيع حول الحجاج - ولا ننكر بعضها - فهل يعني هذا أنه قد خرج بموجبها من دائرة الإيمان ؟؟!!

    لقد ثبتت للحجاج سيئات كثيرة جعلته في نظر الناس من الذين لا يمكن أن يغفر الله لهم .. سبحان الله !! هل جعلنا الله موكلين بتصنيف الناس هذا مغفور له وهذا مغضوب عليه ؟!

    فهل نسي هذا الطالب أن فتح بلاد السند وما وراء النهر قد تم بعد فضل الله تعالى على يد أبطال قد أرسلهم الحجاج من أجل نشر الإسلام في تلك المناطق .. وما يدريك لعل الله أراد أن يجعل له باباً آخر للأجر وتكون أعمال أولئك القوم الذين دخلوا في الإسلام في ميزان حسنات الحجاج .. إن الله على كل شيء قدير فلا نحجر واسعاً ..

    واسمع إلى ما ورد عن الحجاج حول موته .. وكما يستدلون بالصورة السيئة حول شخصه .. فإنه قد ثبتت كذلك صورة حسنة أيضاً ..

    إن الحجاج عندما اشتدت عليه العلة عمل على تدبير شؤون العراق من بعده بما يحفظه من الاضطراب والفتن ، ويبقيه جزءً من الدولة الأموية، حتى إذا اطمأن إلى ذلك كتب وصيته ليبرئ فيها نفسه وذمته تجاه خالقه وخليفته المسؤول أمامه في الدنيا حتى آخر لحظة من حياته، فكتب يقول :

    بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أوصى به الحجاج بن يوسف : أوصى بأنه يشهد أن لا إله إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمداً عبده ورسوله ، وأنه لا يعرف إلا طاعة الوليد بن عبد الملك ، عليها يحيا وعليها يموت وعليها يبعث .. الخ
    و يروى أنه قيل له قبل وفاته : ألا تتوب ؟ فقال : إن كنت مسيئاً فليست هذه ساعة التوبة، وإن كنت محسناً فليست ساعة الفزع .
    و قد ورد أيضاً أنه دعا فقال : اللهم اغفر لي فإن الناس يزعمون أنك لا تفعل .
    ونقول للذين يطعنون في نيات الناس اسمعوا إلى قول الحسن رحمه الله حينما سمع أحد جلاسه يسب الحجاج بعد وفاته ، فأقبل مغضباً وقال : يا ابن أخي فقد مضى الحجاج إلى ربه ، وإنك حين تقدم على الله ستجد إن أحقر ذنبٍ ارتكبته في الدنيا أشد على نفسك من أعظم ذنبٍ اجترحه الحجاج ، ولكل منكما يومئذٍ شأن يغنيه ، واعلم يا ابن أخي أن الله عز وجل سوف يقتص من الحجاج لمن ظلمهم ، كما سيقتص للحجاج ممن ظلموه فلا تشغلن نفسك بعد اليوم بسب أحد.
    التعديل الأخير تم بواسطة mona ; 17-01-2005 الساعة 01:29 pm سبب آخر: خطأ

  3. #3
    المشرف العام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    590

    افتراضي شخصية محيِّرة!!!

    الحجاج بن يوسف الثقفي من الشخصيات المحيرة في التاريخ الإنساني.. فمن يصفه بالطاغية فهو محق ومن يصفه بالمصلح والفقيه والراهب العابد فهو محق أيضًا؛ لكن – والحق يقال – إن الجانب المظلم قد طغى على صورة الحجاج، وعلى قدر شهرة الحجاج كانت شهرة ما نُسب إليه من مظالم؛ حتى عدَّه كثير من المؤرخين صورة مجسِّمة للظلم، ومثالاً بالغًا للطغيان، وأصبح ذكر اسمه يستدعي في الحال معاني الظلم والاستبداد..
    وقد كتبت عنه المسرحيات وكتب فيه الشعر، وألفت فيه المؤلفات.. لكن الناس دائمًا لا تنظر إلى حسنات الإنسان بقدر ما تنظر إلى سيئاته...
    وأجمل ما قرأت عن التعليق على هذه الشخصية قول الحسن رحمه الله حينما سمع أحد جلاَّسه يسب الحجاج بعد وفاته ، فأقبل مغضباً و قال :

    (( يا ابن أخي فقد مضى الحجاج إلى ربه ، و إنك حين تقدم على الله ستجد إن أحقر ذنبٍ ارتكبته في الدنيا أشد على نفسك من أعظم ذنبٍ اجترحه الحجاج ، و لكل منكما يومئذٍ شأن يغنيه ، و اعلم يا ابن أخي أن الله عز وجل سوف يقتص من الحجاج لمن ظلمهم ، كما سيقتص للحجاج ممن ظلموه فلا تشغلن نفسك بعد اليوم بسب أحد))
    فالحجاج بحق شخصية محيرة بالنسبة لي على الأقل


  4. #4
    عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    58

    افتراضي

    اشكر كاتب الرساله الفاضل علي الحياديه التامه التي استعملها في وصف الحجاج واشكر ايضا الاخت الفاضله مني
    علي ردها الجميل المقنع فهي وفرت عليا كثرا من الوقت وكتبت ما كنت انوي كتابته واراحتني من عناء ازرار الكيبوورد الممسوحة ولي كلمه اخيرا وهي الا ننسي ان من شوه صورة الحجاج بن يوسف هم الروافض والشيعه عليهم لعنات الله ليوم الدين قولو آمين ويكفي الحجاج انه ارسل الفاتحين للبلاد الغير مسلمه ولعل الله يجعل كل انسان كافر واصبح مسلما حسنه في ميزان حسناته ولا اظن ان الله قد جعلنا اولياء نحكم علي من نشاء بالكفر او بالايمان ....الحجاج من وجه نظر علماء السنه
    انسان فعل من الحسنات ما لا يحصي وخطاه الوحيد انه كان بسيفه رهق مثلما تفضل وقال اخي كاتب المقال ولكن كما يقول علماء السنه لا يجب ان ننسي افضاله ومكارمه وحبه للقران وتقريبه لاهل القران وكذلك منعونا من سب الحجاج فهو مهما فعل فهو مسلم
    ............تحياتي

  5. #5
    عضو غير نشط
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    1

    افتراضي

    الي منى واحمد النجار
    كل التقدبر لكم على موضوعيتكم
    ان ايمان الحجاج بمبداء العصمة هو ما قاده الى تجاوز الحدود في حكم عباد الله وكما يقال فأن الايمان اعمى وعلينا بالعظة من ذلك وشكراً
    سميح العجيلات مأدبا - الاردن

  6. #6
    عضو غير نشط
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي الحجاج

    أعزائي الكرام ( سميح العجيلات ، أحمد النجار ، زرياب ، منى )
    لقد قرأت كل اللي كتبتوه عن الحجاج ، وبحترم رأي كل واحد فيكم ، الحجاج شخصية محاطة بالكذب والتلفيق بخصوص أعمالة الإجرامية ، وكلها من تدبير الشيعة والروافض وكتاب التاريخ ، الحجاج شخصية قيادية رفيعة المستوى ، بل قاعدة أساسية من قواعد الدولة في عصره
    أنا قرأت أيضا الحجاج الجزء الأول والثاني للأستاذ : حسين الطلاع الذي أنصف الحجاج بكتابته ووضعه بمكانه الصحيح ، ويبدوا أن الأستاذ باحث لأنه كان يضع المراجع والأجزاء، وأظن أن الحجاج كما وصفه بحق .
    وعذرا للتدخل مع شكري وتقديري لكم ولأرائكم

  7. #7
    عضو غير نشط
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي أينا أنتا يا حجاج ليتا زمنك يعود

    السلام عليكم أخوتي
    اللهم صلي على سيدنا محمد خاتم النبين والمرسلين عليه أفضل الصلاة والتسليم أما بعد

    أني أريد طرح رأئ في شأن الحجاج ابن يوسف الثقفي رحمه الله
    أني أرى أنه كان على حق وأنه كان في نفسه توحيد الاسلام تحت راية لا أله ألا الله ... محمد رسول الله
    وأنه ما كان عليه من الظلم فأن لم يكون كمان كان لما كان وضع أمة بهذه الصورة الان فأنه أطفى أكثر الفتن التي عجز عنها الكثير من الامراء وأريد طرح رأى في الحجاج عندما كان وأمير على العراقين
    الكوفى والبصرة أنظر إلى تاريخ من بعد الحجاج فأنه هوا الوحيد الذي مات موت ربه ولم يقتل وكل أمير أو والي أو رئيس إلى يومنا هذا مات مقتولا وفي رأى أيضا يجب أن يكون في هذا الزمن وفي هذا العصر رئيس على كل بلد رئيس مثل الحجاج ويكون رئيس البلاد كلها حجاج وأريد أن أقول أنظر كيف مات الحجاج توفي في العشر الاخير من رمضان في ليلة 27 يوم الجمعة والسلام عليكم تقبلو مروري

  8. #8
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    196

    افتراضي


    أبهرتنى بلاغه الحجاج
    عندى قصه طريفه عن الحجاج ابن يوسف أريد أن أقصها عليكم ففيها بلاغه لا مثيل لها .
    فيروى عنه أنه كان متزوج من هند بنت وكانت هند شديده الجمال وكانت ترى نفسها جيدا فوقفت أمام المرآه تحدث نفسها ثم قالت
    "وما هند إلا مهره عربيه سلاله أفراس تحللها بغل
    فإن جاءت بمهر فلله درها وإن جاءت ببغل فقد جاء به البغل"
    فسمعها الحجاج دون أن تدرى فقال:
    "كنتى فبنتى" وهو هنا طلقها طلقه بائنه كأنه أراد أن يقول كنتى زوجتى فطلقتكى طلقه بائنه. فسمع عنها الخليفه وتقدم لخطبتها فأشترطت عليه أن تزف إليه فى هودج وأن يشرف على ذلك الحجاج وعندما صحبها الحجاج وكانت فى هودجها ألقت دينار وقالت للحجاج "يإعرابى سقط منا درهم فقال لها بل دينار يا مولاتى! فقالت بل درهم فقال بل دينار يا مولاتى !فقالت : الحمد لله الذى أفقدنى درهما وأبدلنى عنه بدينار" وهى هنا تحدث مقارنه بين الحجاج والخليفه .
    وعندما وصلا إلى قصر الخليفه قال له الخليفه: تفضل الأكل يا حجاج فأجاب الحجاج "نحن قوم لا نأكل من فضلات الرجال" ولم يفهم الخليفه ولكن هند من أفصح نساء العرب فى ذلك الوقت .فألتقطت جوهره فى عمامه الخليفه وقالت للحجاج "أثقب هذه يا إعرابى "فقال "هذا من عمل الغحر" فقالت "إن الغجر يثقبون الدرر ليتحلى بها الملوك"
    شيماء الجمال
    [/ALIGN]
    [/cell][/table1][/ALIGN]
    التعديل الأخير تم بواسطة شيماء الجمال ; 24-11-2008 الساعة 12:29 am سبب آخر: إلغاء الخلفيه

  9. #9
    عضو غير نشط
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيماء الجمال مشاهدة المشاركة
    أبهرتنى بلاغه الحجاج
    عندى قصه طريفه عن الحجاج ابن يوسف أريد أن أقصها عليكم ففيها بلاغه لا مثيل لها .
    فيروى عنه أنه كان متزوج من هند بنت وكانت هند شديده الجمال وكانت ترى نفسها جيدا فوقفت أمام المرآه تحدث نفسها ثم قالت
    "وما هند إلا مهره عربيه سلاله أفراس تحللها بغل
    فإن جاءت بمهر فلله درها وإن جاءت ببغل فقد جاء به البغل"
    فسمعها الحجاج دون أن تدرى فقال:
    "كنتى فبنتى" وهو هنا طلقها طلقه بائنه كأنه أراد أن يقول كنتى زوجتى فطلقتكى طلقه بائنه. فسمع عنها الخليفه وتقدم لخطبتها فأشترطت عليه أن تزف إليه فى هودج وأن يشرف على ذلك الحجاج وعندما صحبها الحجاج وكانت فى هودجها ألقت دينار وقالت للحجاج "يإعرابى سقط منا درهم فقال لها بل دينار يا مولاتى! فقالت بل درهم فقال بل دينار يا مولاتى !فقالت : الحمد لله الذى أفقدنى درهما وأبدلنى عنه بدينار" وهى هنا تحدث مقارنه بين الحجاج والخليفه .
    وعندما وصلا إلى قصر الخليفه قال له الخليفه: تفضل الأكل يا حجاج فأجاب الحجاج "نحن قوم لا نأكل من فضلات الرجال" ولم يفهم الخليفه ولكن هند من أفصح نساء العرب فى ذلك الوقت .فألتقطت جوهره فى عمامه الخليفه وقالت للحجاج "أثقب هذه يا إعرابى "فقال "هذا من عمل الغحر" فقالت "إن الغجر يثقبون الدرر ليتحلى بها الملوك"
    شيماء الجمال
    [/ALIGN]
    [/cell][/table1][/ALIGN]
    ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
    عنجد ضحكتيني شيما يعني ما بتبطلو النسخ واللصق اذا بديك تشاركي شاركي من رئيك وأذا بديك تنسخي نسخي قصص صحيحة مع الدليل واسم الكتاب

    و بالنسبة للفصحة تبعي أنا عاجيتني لانو عم احكي و اعطي رئي ماني عم انسخ والصق

  10. #10
    عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    196

    Talking

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lion-son-lion مشاهدة المشاركة
    ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
    عنجد ضحكتيني شيما يعني ما بتبطلو النسخ واللصق اذا بديك تشاركي شاركي من رئيك وأذا بديك تنسخي نسخي قصص صحيحة مع الدليل واسم الكتاب

    و بالنسبة للفصحة تبعي أنا عاجيتني لانو عم احكي و اعطي رئي ماني عم انسخ والصق
    صديقى العزيز أشكرك أولا على قراءه موضوعى وأحب ان اخبرك ان هذا الموضوع قراءته فى عده كتب ومنها ما اذكر الآن 1-كتاب المستطرف من كل فن مستظرف وأسم الكاتب الأبشيرى
    2-كتاب إعلام الناس لما جرى بين البرامكه وبنى العباس. وحقيقه لاأتذكر اسم الكاتب الآن
    3-كتاب الأغانى لأبى الفرج الأصفهانى.
    4-كتاب الأمالى لأبى العلى القالى.
    والآن هل تريد المزيد والله لدى المزيد ولكن لم تسعفنى الذاكره الآن .
    شيماء الجمال ومع خالص تحياتى

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحجّاج ( الجزء الأول )
    بواسطة حسين معدي الطلاع في المنتدى سير من التاريخ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 17-04-2010, 05:53 pm
  2. الحجّاج ( الجزء الثاني )
    بواسطة حسين معدي الطلاع في المنتدى سير من التاريخ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-07-2007, 06:30 pm
  3. الابحار في عالم يوسف شاهين (دعوة للجميع)
    بواسطة طيب في المنتدى النـقـد الـفــني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-06-2007, 09:12 pm
  4. الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم سيدنا يوسف
    بواسطة النمر المصري في المنتدى سير من التاريخ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2006, 02:26 pm
  5. محمد بن القاسم الثقفي.. قـائد أحـزن مـوته الأعـداء
    بواسطة محمد أبو مليح في المنتدى سير من التاريخ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-09-2005, 01:47 am
Back to Top